LOADING

Type to search

تقارير سنوية

كراهية اليهود وإنكار المحرقة في اسكتلندا

Share
Source: algemeiner

إحدى مجموعات التضامن المؤيدة للفلسطينيين الأكثر شهرة في أوروبا اكتشفت كدفيئة لمنكري المحرقة ومعادي سامية بارزين آخرين.

 

التقرير – الذي أعد من قبل المستكشف البريطاني, David Collier, الذي أعد بالتعاون وبدعم من مجموعة الدعم التابعة لمنظمة  Human Rights Watch Jewish – المنظمة اليهودية للحفاظ على حقوق الإنسان – هو ثمرة عامين من الأبحاث حول أنشطة منظمة “حملة تضامن اسكتلندا من أجل فلسطين” (SPSC) ولا سيما من حيث وسائل الإعلام الاجتماعية.

 

“أينما كانت SPSC ناشطة, هناك أدلة على نطاق واسع على معاداة السامية” كتب في التقرير الذي فتح العنوان: “كراهية اليهود وإنكار المحرقة في سكوتلندا”. “هذه ليست معاداة سامية التي يمكن أن نبررها كوصف مبالغ  لأفعال من جانب دولة إسرائيل. ولا معاداة السامية التي لها علاقة مع المعارضة لسياسات الحكومة الإسرائيلية بل كراهية صعبة لليهود, نظرية المؤامرة العالمية المعادية للسامية وإنكار المحرقة “.

 

ويتابع التقرير: “يتم فحص كل حالة على حدة, في كل شارع رئيسي, كل مظاهرة, هؤلاء الذين يروجون لأيديولوجية معادية للسامية كان في قلب نضال SPSC. أظهرت دراستان منفصلتين “أن ما بين 40٪ و- 50٪ من الناشطين على الخطوط الأمامية لل- SPSC (على الأقل) يشاركون في توزيع مواد ذات محتوى واضح من كراهية اليهود”.

التقرير يتابع بشكل منتظم غرف الرنين التي تديرها SPSC على منصات وسائل الإعلام الاجتماعية مثل الفيسبوك, والتي تضمنت في كثير من الأحيان مقارنات بين دولة إسرائيل وألمانيا النازية, انكارات صريحة وصارخة للمحرقة وأوصاف حول قوة ونفوذ إسرائيل ظاهريا مع الاستخدام المكثف لصور عن مؤامرة يهودية عالمية واسعة-  النطاق وإعادة تدوير أكاذيب قبيحة معادية للسامية حول السيطرة اليهودية على القطاع المصرفي, أو تجارة الرقيق عبر الأطلسي في الماضي.