19-04-2017

بعد شهر في أوكرانيا ضربوا معتديين جراح يهودي خطيرة صائحين كما ادعي الكلمات اللا سامية.في سبع من أصل عشر دول في أوروبا كانوا اليهود والمسلمون مجبورين ان يتواجهوا اعمال الكراهية في عام 2015

مصدر: Pew Research Center


كان هنالك ارتفاع في اعمال الكراهية بدافع الدين في أوروبا عام 2015, يستهدف معظمهم المسلمين سكان القارة، وفقا لما ذكرته دراسة ل-Pew Research Center بشأن القيود الموضوعة لأسباب دينية عالميا. ويعانوا المسلمون من اعمال الكراهية ضدهم في سبع من أصل عشر دول (71%) في اوروبا، عبارة عن ارتفاع من ال-58% المسجلة في السنة الماضية.

 

شهدت أوروبا الارتفاع الاقسى مقابل السنة الماضية بالنسبة لأعمال الكراهية ضد المسلمين في نفس الوقت مع الجزء الأفريقي الجنوبي من الصحراء الكبراء، بينما تسجل المنطقتين ارتفاع بنسبة 13 بالمئة، الا انه كانت نسبة بلدان الجزء الأفريقي الجنوبي من الصحراء الكبراء في هذه الاعمال الثاني أدني ما بين خمس المناطق المدروسة (38%), عندما نسبة أوروبا كانت هي الاعلى بالمقارنة مع كل منطقة اخرى.

 

يبقى مستوى اعمال الكراهية التي تستهدف اليهود عالية في أوروبا: في عام 2015 حدث في 33 من أصل 45 من بلدان القارة (73%) حوادث كراهية ضد اليهود، وهو عبارة عن ارتفاع طفيف بالنسبة لل-32 من أصل (71%) في السنة الماضية.

 

تعرف اعمال الكراهية بالأعمال التي يستهدف فيها افراد جماعات دينية من قبل اشخاص عادية او مجموعات اجتماعية ومن شانها ان تشمل على لهجة معادية وعمليات التخريب واعتداءات جسدية. تختلف هذه الاعمال من القيود الحكومية على الأداء الديني التي ارتفعت في أوروبا في عام 2015 ايضا.

 

بعض اعمال الكراهية ضد المسلمين تتابعوا حادثة إطلاق النار التي وقعت 7 يناير / كانون الثاني 2015 في مكتب المجلة الساخرة الفرنسية شارلي هبدو (Charlie Hebdo) والهجوم الإرهابي في 13 نوفمبر/ تشرين الثاني في القاعة الموسيقية Bataclan ومواقع متعددة إضافية في انحاء باريس. فعلى سبيل المثال تمت بعد يوم من إطلاق النار في مكاتب دار النشر لشارلي هبدو مهاجمة مراكز عبادة إسلامية في المدن لا-مان (Les Mans) وناربون (Narbonne) بواسطة قنابل يدوية وطلقات.

 

وأبلغت وزارة الداخلية الفرنسية ان الاعمال المضادة للمسلمين قد تتضاعف ثلاث مرات وأكثر من ذلك في عام 1995, ومن بينها حوادث التعبير عن الافتراء، عمليات التخريب والعنف ضد الافراد.

 

وقد نظمت جماعات سياسية لليمين المتشدد في سلوفاكيا احتجاجات ضد "اسلمة أوروبا وسلوفاكيا" جذبت حسب التقديرات بين 3000 و5000 نفس في العاصمة براتيسلافا شهر يونيو / حزيران. ويظهر المشاركون في مسيرة يوم الاستقلال في بولندا شهر نوفمبر/ تشرين الثاني مشاعر شبيهة وهم يحملون ملصقات مكتوب فيها "بولندا تعود للبولنديين" و"قف الاسلمة".

 

كما تمت اعمال كراهية بارزة ضد اليهود: في روسيا أطلقوا ناس مجهولين الهوية النار على كنيس قيد الانشاء كاسرين زجاج الشبابيك وكتبوا كتابات خبيثة لا سامية. في إيطاليا تم استدعاء 25 عضو حركة النازيون الجدد Stormfont الى المحكمة في شهر يوليو / تموز لأنه يدعى انه اعبروا عن الافتراء اللا سامي. وفي حادثة أخرى في إيطاليا في أكتوبر / تشرين الاول، تمت الكتابة اللا سامية بالطلاء على حائط جامعة ترمو (Teramo) خلال زيارة السفير الإسرائيلي ويتسبب حضوره بالتكريس دورة جديدة تتمحور حول المحرقة.

 

اما في بريطانيا فأبلغت منظمة سلامة المجتمع (Community Security Trust) عن 86 اعتداء لا سامي عنيف. وفي فبراير / شباط تم اعتداء شاب يهودي يحمل قبعة الراس اليهودية من قبل رجلين في بلجيكا و