بريطانيا / 06-04-2017

نداء لفصل كمين ليوينغستون الذي قال عبارات لاسامية

مصدر: ynet


ما يقارب نصف من الـ 229 عضو من اعضاء حزب اللايبور البريطاني وقعوا على عريضة تحت عنوان “Not in Our Name” (ليس باسمنا) التي تنادي أن تفصل رئيس بلدية لندن السابق كين ليفنغستون . اللجنة الدستورية للحزب صرحت على تمديد ايقاف عمل لوينغستون بسبب عبارات لاسامية كان قد قالها بعام آخر.

 

وقد تم ايقاف عمل لوينغستون بشكل رسمي في الحزب بعد ان قال عندما كان عضو برلمان أن "أدولف هتلر كان من الداعمين للصهيونية قبل ان فقد صوابه وقرر قتل ستة ملايين يهودي".

 

كوربين قال أن المجلس الاداري للحزب يحقق بما قال لوينغستون وقال : "هذا جدا مخذل أنه بالرغم من الاعتراض للعنصرية ، لم يرى أنه من الصحيح أن يعتذر على أقواله المسيئة". كوربين ، الذي يتم احتسابه أنه من حلفاء الرئيس السابق لبلدية لندن ، أضاف وقال : "أقوال كين هي مسيئة ومقززة ، وهي تسيء بشكل عميق بالجالية اليهودية".

 

جهات في الحزب ادعت أن كوربين نفسه مكن أقوال كين أن تمر بدون فعل شيء. نائب رئيس الحزب توم ووتسون عبر عن أسفه على ايقاف عمل كين وتقال أن عدم فصله هو "فشل الذي يخزي الجميع" ، وقد أضاف ووتسون : "حزبي لا يحقق التزاماته للمنهج المتبع بعد التسامح مع اللاسامية ، سوف أعمل على اعادة ذلك المنهج وشوف اضغط على زملائي في الحزب أن ينضموا الي".