بريطانيا / 19-03-2017

GOOGLE تتيح باستمرارية عرض ومشاهدة فيديوهات لاسامية على YouTube

مصدر: guardian


Google امتنعت عن إزالة فحوى لاسامي سام من منصة الفيديو التابعة لها بموقع YouTube وذلك من خلال خرق صريح لسياسة الاستخدام الخاصة بها وللقانون.

 

Havas، أحدى أكبر شركات الإعلان بالعالم، سحبت المئات من العملاء البريطانيين من شبكة وسائل الاعلام التابعة لـ Google يوم الخميس بعد شكاوي وبلاغات عدة بـ Times حسبها يتبين ان دافعي الضرائب وماركات عالمية كبرى دعمت، على غير علم، بجهات متطرفة من خلال تمويل الإعلانات. والمزيد من عشرات الماركات الأخرى أوقفت تعاملها التجاري مع الشبكة.

 

النطاق الكامل لفشل Google بالعمل ضد التحريض بالشبكة لقي اليوم كشف – وتحليل جديد يظهر أنه أكثر من 200 فيديو لاسامي رفعت للمشاهدة برعاية موقع YouTube.

 

سابقًا خلال هذا الأسبوع، Google رفضت إزالة فيديو لاسامي تم التبليغ عنه من قبل اللجنة لـ YouTube، بقولها انها مع "حرية التعبير وحرية الوصول للمعلومات". أحد المدراء بالشركة ادعى على مسامع أعضاء البرلمان بان الفيديو المدعو "يهود يعترفون بمسؤوليتهم لقتلهم شعب من البيض" لم يخترق سياسة الاستخدام التابعة للموقع والذي يتوجب على مسؤوليه بشكل عام إزالة فيديوهات تشجع او تؤيد العنف فقط.

 

حسب أقوال المحاميين، بالإضافة للأفراد المسؤولين عن نشر الفحوى المسيء، أيضا Google من الممكن ان تجد نفسها مجبرة لإعطاء المحاسبة على التحريض بحالة الإدانة. James Parry، من مكتب محاماة Welch Lacey Solicitors، قال: "لو ان هذه الأفكار (المعروضة بالفيديو) قيلت على يد شخص بمكان عام، لا شك من كونهم سينسبون هذا الفعل لجريمة كراهية بادعاء بأن تلك الملاحظات والاقوال مصممة للتسبب بالكراهية على خلفية عنصرية أو ديني أو لتشجيع كراهية.

 

بسياسة عدم التحريض التابعة لـ YouTube معلن: "لن نسمح بالتحريض. (هذا) غير مقبول نشر ملاحظات جارحة أو مشبعة بالكراهية ضد مجموعة من الأفراد بناءً على أصلهم العرقي والقومي أو ميولهم الديني فقط."

 

إعلانات تمت إزالتها من Google:

شركة الإعلان Havas

مكتب رئيس الوزراء

شركة BBC

شبكة الغذاء السريع McDonald’s

شركة السيارات Audi

شركة مستحضرات التجميل L’Oréal

شبكة السوبرماركت Sainsbury’s

هيئة النقل العام في لندن Transport for London (TFL)

هيئة الضمانات الإنجليزية The Financial Conduct Authority (FCA)

القناة الرابعة Channel 4

صحيفة The Guardian