بريطانيا / 23-02-2017

تقرير جديد يكشف عن وجود لاسامية بين نُشطاء حملة التضامن من أجل فلسطين.

مصدر: david-collier.com


تقرير جديد عن المنظمة يدعي بأن اثنا عشر شخصًا من المؤيدين القياديين لحملة التضامن من أجل فلسطين قاموا بنشاط لاسامي بالإنترنت.

 

التقرير ذو 79 صفحة والذي نشر يوم الأربعاء بعد سنتين من تجميع المواد على يد دافيد كولير (David Collier)، مُدون وناشط يهودي، يكشف عن أجواء لاسامية تستشري بين النشطاء القياديين بالمنظمة.

 

كولير شارك في الأحداق المحلية للمنظمة وقال بأنه اكتشف مئات الروابط بين أعضاء قياديين بالمنظمة واللاسامية.

 

كراهية ضد اليهود "تواجدت دائمًا"، قال. على سبيل المثال يُشير كلير حالات لانكار المحرقة، ادعاءات عن مؤامرة يهودية عالمية وادعاءات بأن الموساد من قام بالهجوم الإرهابي بـ 7 يوليو بلندن.

 

التقرير الخاص بكلير يعرض لنا مئات الأمثلة لمؤيدي PSC المتورطين بنشاطات لاسامية. ويقول أيضًا أن الأعضاء "بشكل عام يقطعون الخط بين الانتقاد الشرعي بحق إسرائيل وبين الاتهامات التي يمكن نسبها لـ لاسامية تقليدية.

 

بأحد الفروع وجد مؤيد PSC والذي قال بأن إسرائيل تقطع أعضاء فلسطينيين وبأن الموساد قام بتفجيرات باريس. أحد الناشطين نشر رباط لفيديو يُقال به " المحرقة هي الكذبة الكبرى على الاطلاق"

 

بالشبكات الاجتماعية يمكننا إيجاد آلاف المقالات المتضامنة والمؤيدة للفلسطينيين تظهر بها الادعاءات بان اليهود مسؤولون عن الهجمات الإرهابية بجميع أرجاء العالم وانهم يشجعون الاعتداء الجنسي على الأطفال.