الولايات المتحدة / 19-02-2017

تقرير: عدد مجموعات الكراهية وصل الى مستويات قصوى ، الخبيرين يتهمون ترامب

مصدر: splcenter


بحسب اقوال المراكز للمساعدة القانونية في الجنوب الفقير (SPLC) ، بالإمكان رؤية في التعداد السنوي لمجموعات الكراهية والمنزمات المتطرفة الأخرى الذي تم نشره اليوم ان عدد مجموعات الكراهية ارتفع في الولايات المتحدة في العام 2016 ، للسنة الثانية على التوالي ، والذي يلاحظ بها ان اليمين المتطرف قد تلقى الدفع من قبل دونالد ترامب.

 

الارتفاع الدراماتيكي الأكثر هو مجموعات الكراهية ضد المسلمين – من 34 في العام 2015 الى 101 في العام المنصرم (ثلاثة اضعاف).

 

الارتفاع كان مصحوب بارتفاع لجرائم الكراهية ضد المسلمين ، بما في ذلك اضرام نار خربت مسجد في فكتوريا ، تكساس ، ساعات عديدة بعد ان قام حكم ترامب بالإعلان عن الامر الذي يمنع دخول مواطنين من عدة دول مسلمة بالاساس. الاحصائيات الاخيرة الذي نشرها الـ FBI تشير ان جرائم الكراهية ضد المسلمين גقد ارتفعت بـ 67% في العام 2015, العام الذي بدأ به ترامب حملته الانتخابية.

 

הالتقرير المشمول في عدد الربيع للعام 2017 لتقرير الاستخبارات التابعة لـ  SPLC, يشمل خارطة الكراهية  ويبين الاسماء ، الانواع والمواقع لمجموعات الكراهية بأنحاء الدولة.

 

وقد وجدت الـ SPLC أن عدد مجموعات الكراهية في العام 2016 قد ارتفع لـ 917 مقابل 892 في العام 2015. العدد 101 اقل من الرقم القياسي لكل الأزمان الذي تم تسجيله في العام 2011 ، ولكنه أكثر مرتفع من المعايير التاريخية.

 

الارتفاع بالكراهية المعادية للإسلام تتغذى من التحريض من ترامب ، الذي يشمل في تعهداته في الحملة الانتخابية ان لا يمكن المسلمين ان يدخلوا الى الولايات المتحدة وايضا مع الغضب على هجمات الارهاب وبينها القتل في شهر يونيو الذي تم القتل خلاله 49 شخصا في ملهى ليلي للمثليين والمثليات في أورلندو.

 

العدد المجمل لمجموعات الكراهية على ما يبدو لا يعكس الرقم الحقيقي لمجموعات كراهية منظمة في الولايات المتحدة وذلك بما ان جزء كبير آخذ بالتضخم لمجموعات متطرفة تعمل على الأغلب في الانترنت وهي غير منتسبة رسميا لمجموعات كراهية.